newsCode: 268053 A

أظهرت بيانات صينية نمو واردات الصين من النفط الخام الإيراني في ديسمبر إلى ثاني أعلى مستوياتها في العام ۲۰۱۲ في حين قالت مصادر بالقطاع إن نسبة النمو التي فاقت التوقعات ترجع على الأرجح إلى انحسار تأخيرات الشحن بعد أن زادت إيران حجم أسطولها.

وأفادت الأرقام الصادرة عن الإدارة العامة للجمارک أن الصین أکبر مشتر للنفط الإیرانی قد استوردت ۲.۵۲ ملیون طن من الخام الإیرانی الشهر الماضی أی ما یعادل نحو ۵۹۳ ألفا و۳۹۰ برمیلا یومیا وهو ثانی أعلى مستوى للواردات فی العام ۲۰۱۲.
وبلغت واردات الصین من النفط الإیرانی أعلى مستویاتها العام الماضی فی حزیران / یونیو وهو ۶۳۳ ألف برمیل یومیا. وتراجعت واردات عام ۲۰۱۲ بأکمله بنسبة فاقت التوقعات بلغت ۲۱ بالمئة مقارنة بعام ۲۰۱۱ لتصل إلى ۲۱.۹۲ ملیون طن أو ۴۳۸ ألفا و۴۴۸ برمیلا یومیا بسبب مشکلات فی الشحن منذ تموز / یولیو عندما فرض حظر أوروبی على تأمین الناقلات المحملة بالنفط الإیرانی مما أجبر طهران على نقل النفط إلى کبار عملائها مما أدلى إلى تأخیر فی التسلیم.
ویرجع الانخفاض أیضا إلى التخفیضات الحادة فی الواردات فی الربع الأول من ۲۰۱۲ وسط خلاف بین الصین وإیران حول شروط التعاقد. وأظهرت البیانات أن واردات دیسمبر ارتفعت بنسبة ۳.۶ بالمئة على أساس سنوی وبنسبة ۳۹ بالمئة تقریبا مقارنة بالشهر السابق الذی بلغ فیه حجم الواردات ۴۲۷ ألفا و۷۲۰ برمیلا یومیا.

وقالت مصادر من القطاع إن الصین ربما تخفض مشتریاتها بنسبة خمسة إلى عشرة بالمئة فی عام ۲۰۱۳ وفقا للمؤشرات الأولیة. وتشیر تقدیرات رویترز إلى أن هذه النسبة ستعادل خفضا بین ۲۰ و۴۰ ألف برمیل یومیا.
وأشارت بیانات الإدارة العامة للجمارک إلى أن واردات النفط الخام من السعودیة أکبر بلد مصدر للنفط فی العالم ارتفعت بنسبة ۷.۲۴ بالمئة على أساس سنوی إلى ۱.۰۸ ملیون برمیل یومیا فی ۲۰۱۲.

مشکلات واردات إلى الإیرانی الصین
sendComment