newsCode: 264522 A

ذكر مسؤولون باكستانيون أن العقل المدبر الذي يقف وراء الهجوم الدموي الذي استهدف مدرسة في بيشاور، قتل خلال اشتباك مع القوات الأمنية.

وقالت الشرطة إن المخطط للهجوم قتل، فی وقت متأخر الخمیس، خلال اشتباک مع القوات الأمنیة فی منطقة خیبر القبلیة، القریبة من الحدود مع أفغانستان، بینما أصیب ۶ من مرافقیه وتم اعتقالهم.

وقال رئیس شرطة الناحیة، شهاب علی شاه، إن مدبر الهجوم على المدرسة یعرف باسم صدام فقط.

وأشار علی شاه إلى أن المعتقلین الستة یخضعون للتحقیق الآن، وفقاً لسکای نیوز.

یشار إلى أن عناصر من حرکة طالبان باکستان کانوا هاجموا مدرسة تابعة للجیش فی بیشاور فی السادس عشر من دیسمبر، فقتلوا ۱۴۸ شخصاً، بینهم ۱۳۲ طالباً.

ووفقاً للسلطات الباکستانیة، فإن صدام ساعد فی التخطیط للهجوم على المدرسة، کما أنه متورط فی هجمات استهدفت العاملین فی الإغاثة الطبیة، ممن یقدمون التطعیم ضد شلل الأطفال فی منطقة وادی بیشاور.

وفی وقت لاحق عقب الهجوم، أعلن الجیش الباکستانی أنه قتل ۷۷ مسلحاً فی حملة بریة وجویة یشنها فی منطقة قبلیة شمال غرب البلاد قرب الحدود الأفغانیة، وفق ما ذکر مسؤولون.

کما کشف مسؤولون أمنیون باکستانیون أن السلطات ألقت القبض على عدد من المشتبه بهم فی قضیة هجوم طالبان على المدرسة.

طالبان قتل خیبر صدام مقتل أن بیشاور مدرسة مدبر مجزرة
sendComment