newsCode: 265990 A

اعترف الرئيس الأميركي باراك أوباما الأحد، إنه لا توجد معارضة معتدلة داخل سوريا قادرة على هزيمة بشار الأسد وان مثل هذا التصور غير واقعي.

وفی مقابلة تلفزیونیة مع شبکة " سی بی إس CBS " الأمیرکیة، قال أوباما إن ما یسمى تنظیم الدولة الإسلامیة فی العراق والشام(داعش) " استغل حدوثفراغ فی السلطة فی سوریا لجمع الأسلحة والموارد وتوسیع سلطته وقوته على الأرض ".

ورداً على سؤال فیما إذا قررت واشنطن دعم ما تسمى قوات المعارضة المعتدلة فی سوریا، فهل سیکون هذا الفراغ موجوداً، فأجاب أوباما: " فکرة وجود قوة سوریا معتدلة جاهزة لهزیمة الأسد لیست صحیحة، وبالتالی فإنه بکل الأحوال الفراغ سیکون موجوداً ".

وأوضح أوباما أن إدارته " استهلکت وقتاً کبیراً فی العمل مع المعارضة السوریة المعتدلة "، ولکن وجود معارضة مثل هذه قادرة على الإطاحة ببشار یبدو الأمر غیر واقعی و " فانتازیا "، بحسب تعبیره.

کما حذر اوباما من مخاطر توسع التنظیم الارهابی نحو الأردن وقال: بشکل عام، ینبغی ان نبقى متیقظین. المشکلة الحالیة هی ان مقاتلی داعش یزعزعون استقرار العراق، ویمکنهم ایضا التوسع نحو الأردن.

اوباما داعش سوریا المعارضة أوباما
sendComment