newsCode: 266409 A

اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مساء الاحد فوزه في الانتخابات البلدية، متوعدا خصومه بانه سيجعلهم “يدفعون ثمن” الانتقادات والاتهامات التي وجهوها اليه على مدار الاشهر الماضية.

وقال اردوغان مخاطبا الالاف من انصاره الذین احتشدوا امام مقر حزبه العدالة والتنمیة فی انقرة للاحتفال بالانتصار ان “الشعب احبط الیوم المخططات الملتویة والفخاخ اللااخلاقیة(…) اولئک الذین هاجموا ترکیا خاب املهم”.

ورکز رئیس الوزراء هجومه بشکل خاص على الداعیة الاسلامی فتح الله غولن، حلیفه السابق الذی اصبح من اشد خصومه بعدما اتهمه اردوغان بالوقوف خلف “مؤامرة” للاطاحة به، متوعدا بالقضاء على حرکته الواسعة النفوذ التی یقودها من مقر اقامته فی الولایات المتحدة والتی “تسللت الى جهاز الدولة”، بحسب تعبیر اردوغان.

وقال رئیس الوزراء “سوف ندخل الى اوکارهم، سترون.(…) آن الاوان لتطهیرها، فی اطار القضاء”.

وردت الجموع بهتافات مؤیدة لرئیس الوزراء من بینها هتاف “ترکیا فخورة بک”.

واظهرت النتائج الرسمیة بعد فرز ۸۰% من الاصوات ان حزب العدالة والتنمیة یتصدر الانتخابات بفارق کبیر عن اقرب منافسیه، بحسب ما افادت قنوات التلفزة.

وبحسب هذه النتائج فقد حصل الحزب الحاکم على ۴۴,۹% من الاصوات، فی حین حصل اقرب منافسیه، حزب الشعب الجمهوری(یسار وسط) على ۲۸,۴%.

وما لم تحصل مفاجأة فان الحزب الحاکم سیحتفظ ببلدیتی المدینتین الکبریین فی البلاد، اسطنبول وانقرة.

رجب طیب اردوغان اردوغان الانتخابات خصومه البلدیة
sendComment