newsCode: 266497 A

اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقابلة تلفزيونية بثت يوم السبت السعودية وقطر بإعلان الحرب على العراق، محملا إياهما مسؤولية الأزمة الأمنية في بلاده.

وأکد المالکی فی حوار مع قناة " فرانس ۲۴ " الفرنسیة أن " أزمة العراق الطائفیة والإرهابیة والأمنیة مسؤولة عنها هاتان الدولتان بالدرجة الأولى ".

واتهم المالکی فی أوضح هجوم على السعودیة وقطر، الدولتین بتحفیز المنظمات الإرهابیة وبینها " القاعدة " و " دعمها سیاسیا وإعلامیا " و " دعمها سیاسیا واعلامیا " ودعمها کذلک " السخی مالیا بشراء الاسلحة لصالح هذه المنظمات الارهابیة ".

وأضاف أن السعودیة وقطر تشنان " حربا معلنة على النظام السیاسی فی العراق "، وأنهما تأویان " زعماء الإرهاب والقاعدة الطائفیین والتکفیریین، وتجندان الجهادیین الذین یأتون من دول أوروبیة کالذین جاؤوا من بلجیکا وفرنسا ودول أخرى ".

وتابع المالکی قوله أنه " لا یرید أن یوسع من دائرة المواجهة، إنما نقول لهم بضرورة الوعی بأن دعمهم للإرهاب سیعود علیهم لأن ترکیبتهم الاجتماعیة قابلة أن تجتمع فیها نار الطائفیة ".

وقال المالکی فی حواره مع فرانس ۲۴ " من الذین جاء بهم؟ جاءت بهم لجان مشکلة من السعودیة لکسب هؤلاء الجهادیین للقتال فی العراق، وفی الوقت الذی اصدرت فیه السعودیة قرارا " یمنع السعودیین من القتال فی الخارج فانهم " یذهبون الى تجنید ناس من المغرب العربی ودول أخرى ".

وتشهد مناطق متفرقة فی العراق منذ مطلع العام ۲۰۱۳، تصاعدا فی اعمال عنف اوقعت الکثیر من القتلى ولقی اکثر من ۱۸۰۰ شخص مصرعهم منذ بدایة ۲۰۱۴ فی اعمال العنف الیومیة فی العراق، وفقا لمصادر امنیة وعسکریة وطبیة.

قطر نوری المالکی المالکی على العراق
sendComment