newsCode: 266598 A

ما زالت الاستعدادات في البحرين تجري علي قدم وساق، لإحياء الذكري الثالثة لانطلاق ثورة ۱٤ فبراير / شباط يوم غد الجمعة.

قوی المعارضة الثوریة دعت إلی فعالیة ˈالزحف نحو میدان الشهداءˈ، وهو الاسم الذی تطلقه هذه القوی علی دوار اللؤلؤة السابق، والذی تحول الیوم إلی ثکنة عسکریة منذ ابریل / آذار العام ۲۰۱۱، ویمنع الدخول إلیه أو المرور به.

الفعالیة التی تدعو إلیها هذه القوی سنویاً، عادة ما تشهد تشدیداً أمنیاً علی المناطق المجاورة للدوار السابق، واشتباکات مع رجال الأمن، تحت شعار ˈقادمونˈ، إلا أنها هذا العام دعت إلی الإضراب عن الدراسة والعمل الیوم، فی الوقت الذی دعت فیه الجمعیات السیاسیة المعارضة للامتناع عن التبضع وإجراء المعاملات الحکومیة.

وفی هذا السیاق، هدد رئیس الأمن العام البحرینی اللواء طارق الحسن باتخاذ ˈکافة الإجراءات تجاه کل ما من شأنه تعطیل مصالح الناس وتهدید أمن الوطنˈ، مؤکداً علی أهمیة قیام أولیاء الأمور بمراقبة ونصح أبنائهم بعدم الانجرار وراء تلک ˈالدعوات المشبوهةˈ.

وقال الحسن إنه ˈفی ظل الأجواء الاحتفالیة التی تشهدها مملکة البحرین لمناسبة ذکری میثاق العمل الوطنی، فإنه من الضروری الابتعاد عن کل ما من شأنه الإخلال بالأمن والنظام العام، وأن ما یتناوله البعض عبر شبکات التواصل الاجتماعی والمواقع الالکترونیة من دعوات تحریضیة مخالفة للقانون، یشکل فی حد ذاته جرائم جنائیة معاقب علیها قانوناً، فضلاً عن أن الاستجابة لها تستوجب المساءلة الجنائیة للمشارکین، وذلک وفقاً لقانون العقوباتˈ.

بموازاة ذلک، واصلت قوات النظام وضع حواجز اسمنتیة وأسلاک شائکة فی مناطق مختلفة ممن المملکة، وذلک فی خطوة لیست الأولی من نوعها لحصار مناطق المعارضة قبیل حلول الذکری الثالثة لانطلاق ثورة الرابع عشر من فبرایر / شباط.

وتنتهج السلطات هذه السیاسة الأمنیة منذ العام ۲۰۱۲ کعقاب جماعی ضدّ معارضیها، وفی محاولة للسیطرة علی الاحتجاجات التی تستمر للعام الرابع علی التوالی.

وتعیق هذه الحواجز الحرکة المروریة فی المناطق، بما یضیق علی الأهالی مسألة دخولهم وخروجهم لمناطقهم.

من جهتها، أصدرت ˈجمعیة التجمع الوطنی الدیموقراطی الوحدویˈ، بیاناً دعت فیه إلی المشارکة فی الفعالیات السلمیة لذکری ˈالثورةˈ، داعیة النظام إلی ˈاحترام إرادة الشعب وخیاراته الإستراتیجیة والتوقف عن أسلوب القمع لهذه الفعالیات السلمیةˈ.

بدورها، دعت الجمعیات السیاسیة المعارضة إلی تکثیف النشاط الإلکترونی خلال الأیام القلیلة المقبلة للحدیثعن الحراک فی البحرین، ودعت إلی تظاهرة کبری یوم السبت فی شارع البدیع غربی المنامة.

من جهة أخری، أصیب عدد من المتظاهرین واعتقل آخرون فی اشتباکات مع الشرطة البحرینیة، فی أعقاب تشییع الشهیدة أسماء حسین إلی مثواها الأخیر.

سیاسیاً، قال الأمین العام لجمعیة ˈالوفاقˈ الشیخ علی سلمان إن ˈالحوارات الأولی فشلت فی البحرین بسبب عدم وجود رغبة حقیقیة عند النظام فی إیجاد حل سیاسیˈ، وأضاف ˈلا نستطیع الحکم علی الدعوة الجدیدة للحوارˈ متهما السلطات بأنها أطلقت ˈالدعوات السابقة من أجل کسب الوقت ومحاولة خداع المجتمع الدولیˈ.

وقال الشیخ سلمان لوکالة الصحافة الفرنسیة ˈلا أستطیع أن أکون متفائلا حتی الآن بالنسبة إلی احتمالات الخروج من الأزمة فی المملکةˈ.

وعن احتجاجات الذکری الثالثة للثورة، أشار الی أن ˈالوفاقˈ تدعو إلی ˈعدم التبضع الخمیس وعدم مراجعة الوزارات، فی تحرکات رمزیة احتجاجا علی الأوضاع فی البلدˈ.

إلی المعارضة فبرایر لإحیاء ثورة
sendComment