newsCode: 290039 A

ال دبلوماسيون يوم الأحد إنه بعد أكثر من أسبوعين من المفاوضات الماراثونية يبدو أن ايران والقوى العالمية الكبري تقترب من اتفاق نووي تاريخي سيخفف العقوبات المفروضة على طهران مقابل أن تحد من أنشطة برنامجها النووي.

لكن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حذر من أن بعض الصعوبات لا تزال موجودة في اليوم السادس عشر من المفاوضات التي تجري على مستوى وزاري بين ايران وكل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا وروسيا والصين.

وأبلغ كيري الصحفيين في العاصمة النمساوية "أعتقد اننا بصدد اتخاذ قرارات حقيقية... لذا سأقول لانه ما زال لدينا بعض الأشياء الصعبة لننجزها فانا مازلت متفائل. متفائل."

وقال عدة دبلوماسيين مطلعين على مجريات المحادثات إنه يمكن التوصل إلى اتفاق ينهي أكثر من عام ونصف العام من المفاوضات يوم الأحد. ومن المتوقع أن ينضم للمحادثات كل من وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف والصيني وانغ يي.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الأحد إنه يأمل أن تكون المحادثات النووية بين القوى العالمية وإيران قد دخلت مراحلها الأخيرة.

وأضاف في تصريحات للصحفيين بعد عودته من اجتماع طارىء للحكومة في باريس عن الأزمة اليونانية "أتمنى... أتمنى أن نكون دخلنا أخيرا المرحلة الأخيرة من هذه المفاوضات الماراثونية."

وقال مسؤول ايراني كبير إن الاتفاق قريب.

وأضاف لرويترز "الاتفاق في المتناول اليوم... ولكن بعض القضايا بحاجة إلى أن يحلها وزراء الخارجية."

وأمهلت إيران والقوى الدولية الست وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة نفسها حتى يوم الاثنين للتوصل إلى اتفاق وهو ثالث تمديد خلال أسبوعين بينما اتهم الوفد الإيراني الغرب بوضع عراقيل جديدة في طريق المفاوضات.

ومن بين نقاط الخلاف القائمة في الوقت الراهن إصرار إيران على رفع حظر على الأسلحة وحظر على برنامجها للصواريخ الباليستية يفرضهما مجلس الأمن الدولي عليها منذ 2006 بمجرد التوصل لاتفاق.

وتساند روسيا -التي تبيع السلاح لإيران- طهران علنا في هذه المسألة.

لكن دبلوماسيا غربيا كبيرا قال الأسبوع الماضي إن القوى الست لا تزال متفقة على رأي واحد في هذه المسألة رغم استياء بكين وموسكو المعروف من الحظر.

في على من اتفاق أن
sendComment