newsCode: 525670 A

دان المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإیرانیة بهرام قاسمي الأعمال الإرهابیة واللاإنسانیة التي وقعت مساء الخمیس في مدینة برشلونة الإسبانیة، معزیاً الحكومة والشعب الإسباني خاصة ذوي ضحایا وجرحى هذه الجریمة المروعة.

وأفاد مركز الدبلوماسیة الإعلامیة بوزارة الخارجیة الإیرانیة أن قاسمي قال في تصریحه الیوم الجمعة، إنه: وبعد الهزائم المیدانیة والمتتالیة للإرهابیین المتطرفین في المنطقة، أصبح توسیع العملیات الإرهابیة العمیاء في مختلف مناطق العالم في جدول أعمال هؤلاء المجرمین وإن قتل الأفراد العادیین والأبریاء یعد من أهدافهم المقیتة.

وأكد المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة على هذه الحقیقة وهي أن الإرهاب المنفلت الراهن قد تحول إلى معضلة عالمیة، وأضاف أن: الإرهاب الداعشي الأعمى الیوم قد تجاوز كل الحدود الجغرافیة والعقیدیة والآن فإن العالم وجمیع الشعوب في كل أنحاء المعمورة، من الشرق الأوسط إلى إفریقیا ومن الشرق الأقصى إلى أوروبا، أصبحت هدفاً لأعمالهم الخبیثة والمناهضة للبشریة.

وبیّن قاسمي بأن للمعضلات العالمیة حلولاً عالمیة، وأضاف أن: الیوم لا دولة في العالم حتى حماة الإرهابیین في السر والعلن لا یمكنها أن تكون بمأمن من هذا الخطر والبلاء العالمي الكارثي.

وتابع المتحدث: لقد آن الأوان لتبادر بشعور من المسؤولیة جمیع الدول الداعیة للسلام والذین یجعلون مكافحة الإرهاب بمعناها الحقیقي في مقدمهم أعمالهم، لتشكیل اتحاد عالمي ضد العنف والإرهاب وانعدام الأمن، وأن یجعلوا، بعیداً عن أي خلاف في وجهات النظر، أولویتهم الأولى بصدق وإرادة راسخة، العمل على مكافحة واجتثاث جذور تجار الموت والكراهیة والخطر الأكبر للأمن الدولي.

وأكد قاسمي أنه: في هذا الطریق والكفاح المقدس، فإن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بصفتها إحدى ضحایا الإرهاب والتي كانت على الدوام في الخط الأمامي لمكافحة التطرف والإرهاب وتحملت الكثیر من الأثمان لغایة الآن، مستعدة للمساعدة والتعاون مع المجتمع الدولي.

في إيران أن قاسمي برشلونة
sendComment