newsCode: 633260 A

أكد مركز أبحاث مجلس الشورى الاسلامي في تقرير اصدره اليوم الاربعاء عن السجل الامريكي لحقوق الانسان ان امريكا تنسى أو تتناسى سجلّها الاسود عندما تطلق مزاعم بان لديها النموذج الأمثل للديمقراطية وحقوق الانسان .

وافادت العلاقات العامة لمركز أبحاث مجلس الشورى الاسلامي إن هذا المركز اعتبر التدخلات الاميركية في الشؤون الداخلية للدول بانها تاتي من خلال توظيف آلية نقض حق سيادة الدول وحق تحديد الشعوب لمصيرها.

ووصف التقرير الولايات المتحدة بأنها دولة تنشر تقارير مزيفة حول حقوق الانسان ضد الدول التي لاتسايرها في سياساتها الاستكبارية المتغطرسة.

وقال التقرير ان ايران وبسبب قوفها بوجه السياسات والمواقف اللاانسانية الامريكية باتت هدفاً لمزاعم انتهاك حقوق الانسان وضحية لحظر وعقوبات ظالمة.

ولفت التقرير الى التاريخ الأمريكي الزاخر بانتهاك حقوق الانسان منذ استيلاء البريطانيين على الولايات ال13 الامريكية وأيّام الرق والاستعباد والتمييز العنصري بين البيض وغيرهم من السكان المحليين ومن الهنود الحمر والسود.

ونوّه التقرير الى التوسع الذي شهده هذا النهج الامريكي المنتهك لحقوق الانسان بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وتحوُّل هذه الدولة الى دولة عظمى عالمياً.

و استنكر التقرير مزاعم واشنطن من أنها زعيمة العالم الحر وتدخلاتها في باقي الدول والتي انتهت الى تفشي العنف وانتهاك حقوق الانسان على المستويات الاقليمية والدولية.

كما أشار التقرير الى النزعة الجديدة الامريكية التي أطلقها بوش الأب والتي سماها بالنظام العالمي الجديد الذي تتفرّد فيه واشنطن في زعامة العالم، والتغطرس الذي أدّى الى إكثار مسؤولي هذا البلد الحديث عن حقوق الانسان رغم كون هذه الدولة من اكبر الحكومات المنتهكة لحقوق الانسان وبذلك لايحق لمثلها الحديث عن حقوق الانسان.

وتم إعداد هذا التقرير استناداً الى الوثائق والأخبار والتحليلات والتقارير الصادرة عن المؤسسات الدولية التي تعرض رؤية ملموسة ودقيقة ومتوائمة عن الأداء الامريكي في مجال حقوق الانسان فضلاً عن مصادر معلوماتية وتحليلية تتواجد في الولايات المتحدة.

 

في عن الانسان لحقوق سجل
sendComment