newsCode: 264629 A

قال امام جمعة طهران ان الفريق النووي المفاوض الذي يسير علي نهج ولاية الفقيه ويحظي بدعم جميع شرائح الشعب، متمسك بحقوق ايران النووية ولن يتراجع عنها ابدا.

واضاف حجة الاسلام کاظم صدیقی فی الخطبة الثانیة لصلاة الجمعة، ان الفریق النووی استطاع بفضل توجیهات سماحة القائد ان یثبت للعالم اجمع بان ایران جادة فی الحوار وتعتمد لغة المنطق وترد علی جمیع الشبهات بکل اقتدار.

وقال سماحته، ان السلاح النووی من وجهة النظر الفقهیة وکما افتی سماحة القائد بذلک، حرام فهذا النوع من الاسلحة یتعارض مع قوانین الشرع والضمیر والمشاعر الانسانیة.

وشدد بالقول، وفقا للقوانین الدولیة فان جمیع الدول یحق لها استخدام الطاقة النوویة للاغراض السلمیة.

واشار الى قضیة حقوق الانسان الغرب قائلا إن هذه القضیة هی یافطة یستخدمها الغرب کخدعة لنهب ثروات العالم.

و أشار سجل الامیرکان على صعید استخدام السلاح النووی ضد الیابان التی کانت تتفاوض معهم وقال انهم یکذبون عندما یقولون انهم استخدموا السلاح النووی لانهاء الحرب لانهم ارتکبوا هناک جرائم ابادة بحق الشعب الیابانی.

وتابع صدیقی ان الشرطة الامیرکیة قتلت شابا اسودا بالرصاص رغم انه کان اعزلا، فهذا التمییز العنصری یعد انتهاکا صارخا لابسط الحقوق الانسانیة، کما ان السجون الامیرکیة تعج بالسود الذین تصل نسبتهم فی السجون الى ۶۱ بالمئة فکیف لامیرکا هذه الحدیثعن حقوق الانسان.

وشدد على ان امیرکا هی التی اوجدت الارهابیین وان الارهاب هو ولید البرامج اللامشروعة للغرب وقال انهم مولوا داعش باطنان من الاسلحة بواسطة طائراتهم ویحاولون الیوم تحت یافطة حقوق الانسان المزیفة ان یقولوا للعالم انهم ادعیاء الدفاع عن حقوق الانسان.

واشار امام جمعة طهران الى مخطط الاعداء فی المنطقة الرامی الى اشغال العالم الاسلامی بقضایا داخلیة بهدف صرف انظاره عن الکیان الاسرائیلی العدو الرئیسی للمنطقة وقال ان التکفیریین وبدلا من ان یواجهوا الکیان الاسرائیلی الذی یکن العداء للاسلام یوجهون سلاحهم لاخوانهم من المسلمین.

ایران حقوق داعش طهران نهج النووی الفریق جمعة الفقیه ولایة
sendComment