newsCode: 265434 A

ستجري الجولة الثامنة للمفاوضات النووية بين ايران ومجموعة " ۵ + ۱ " في العاصمة النمساوية فيينا يومي الثلاثاء والاربعاء من الاسبوع القادم.

وفی المفاوضات التی جرت فی نیویورک على مدى ۱۰ ایام على هامش انعقاد اجتماع الجمعیة العامة لمنظمة الامم المتحدة، طرح الجانبان بعض الافکار والمبادرات التی نوقشت على مستوى الخبراء.

ومن المقرر ان یبحثوزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف ونظیره الامیرکی جون کری ومنسقة السیاسة الخارجیة فی الاتحاد الاوروبی کاثرین اشتون، بشان هذه الافکار والمبادرات فی فیینا الاسبوع القادم.

وسیتم البحثفی اللقاء الثلاثی، بین ظریف وکری واشتون، دراسة احدثمواقف الطرفین خاصة الخلافات فی وجهات النظر حول حجم تخصیب الیورانیوم فی ایران وکیفیة الغاء اجراءات الحظر المفروضة علیها.

وصرح عضو فی الفریق النووی الایرانی المفاوض لمراسل وکالة الانباء الایرانیة " ارنا " بان الجولة الثامنة للمفاوضات النوویة الشاملة ستبدا یوم الثلاثاء بلقاء ثنائی بین ظریف واشتون وتستمر یوم الاربعاء بلقاء ثلاثی بین ظریف وکری واشتون.

واضاف، ان جدول اعمال مفاوضات فیینا یتضمن مواصلة مفاوضات نیویورک التی تم فیها بحثومناثشة بعض الافکار والمبادرات المطروحة على مستوى الخبراء.

وفی الرد على سؤال فیما اذا سیتم فی جولة المفاوضات المرتقبة هذه البحثفقط حول القضایا الخلافیة المتبقیة قال، سنبحثبشان جمیع قضایا المفاوضات.

وفیما اذا کانت المفاوضات ستقتصر على فترة یومین قال، انه لو اقتضى الامر ستمدد فترة المفاوضات الى یوم الخمیس ایضا.

وتقول مصادر مطلعة انه من المقرر قبل انعقاد الاجتماع الثلاثی بین ظریف وکری واشتون، عقد اجتماع ثنائی بین مساعدی وزیری الخارجیة الایرانی والامیرکی.

وکانت ایران ومجموعة " ۵ + ۱ " قررتا تمدید فترة المفاوضات ۴ اشهر اخری لغایة ۲۴ تشرین الثانی / نوفمیر القادم بعد مفاوضات الجولة السادسة التی استمرت ۱۸ یوما لغایة ۱۹ تموز / یولیو الماضی والتی لم یتمکنا خلالها من الوصول الى الاتفاق النووی الشامل.

ویقول الجانبان بان مفاوضات نیویورک ساعدت فی تفهم افضل للمواقف وتقریب وجهات النظر بینهما، وترى طهران بان امکانیة التوصل الى الاتفاق النووی الشامل متوفرة لغایة ۲۴ تشرین الثانی / نوفمبر القادم فیما لو ابدى الطرف الاخر حسن النوایا والارادة الجادة من نفسه خاصة الامیرکیین وعدم طرح مطالب مبالغ بها من جانب واشنطن.

ایران جدول نیویورک المفاوضات القادم
sendComment