newsCode: 265436 A

اكد امام جمعة طهران المؤقت اية الله كاظم صديقي اليوم الجمعة، ان التحالف الامريكي المزعوم ليس ضد عصابات تنظيم " داعش الوهابي البعثي الارهابي "، بل هدفه اضعاف الحكومتين العراقية والسورية.

واعلن آیة الله صدیقی فی الخطبة الثانیة صلاة الجمعة، براءة ایران الاسلامیة من التحالف الامریکی المزعوم ضد عصابات " داعش " الارهابیة، وقال: ان قضیة التحالف الامریکی مع بعض الدول العربیة تحت غطاء التصدی للارهاب والحرب ضد تنظیم " داعش الوهابی البعثی الارهابی "، لیس الا خدعة ساذجة یریدون من خلالها تبرئة أنفسهم بعد الجرائم الفظیعة التی ارتکبها اذنابهم والتی جرحت مشاعر البشریة ".

واوضح " انهم لایحاربون داعش بل یضربون المراکز السوریة ویحاولون اضعاف القوة الجویة فی سوریا، وفی العراق ایضا یهاجمون الجیش بدل داعش ".

واشار الى الهجمات التی یشنها تنظیم " داعش " ضد مدینة کوبانی الکردیة فی شمال سوریا، وقال ان الارهابیین هاجموا مدینة جدیدة للاکراد فی سوریا ویرتکبون المجازر اینما حلوا لیشوهوا بذلک صورة الاسلام لما یخدم مصلحة امریکا فهؤلاء الارهابیین هم رأس حربة امریکا وبریطانیا واذنابهما فی المنطقة.

وقال ان الاسلام المحمدی الاصیل یختلف کثیرا عن الاسلام الذی تروج له امریکا فالاسلام المحمدی یعنی اسلام العزة والالتزام ودعم المستضعفین امام الظلم والطاغوت ویختلف کثیرا عن اسلام العزلة واللا مسؤولیة والمساومة مع القوی الکبری ومقارعة الشعوب والخنوع امام الاجانب.

ایران داعش اسلام کوبانی التحالف
sendComment