newsCode: 265985 A

اكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري بان حدود الجمهورية الاسلامية الايرانية آمنة ولا يجرؤ اي عدو حتى اميركا على التعرض لها.

وفی کلمة له فی ملتقى تکریم ذکرى شهداء محافظة سمنان الواقعة شرق طهران، اعتبر اللواء جعفری امن البلاد فی الوقت الحاضر بانه ثمرة للدفاع المقدس(۱۹۸۰-۱۹۸۸)، وقال، انه اذا کان الکثیر من الدول تعتبر الیوم ایران بانها جزیرة استقرار فی منطقة مضطربة، فذلک یعود الى اننا لم نسمح لاعدائنا بان یزعزعوا استقرار البلاد خلال سنوات الدفاع المقدس الثمانی واشهر الفتنة الثمانیة(التی تلت الانتخابات الرئاسیة فی العام ۲۰۰۹).

واشار اللواء جعفری الى الغزو الامیرکی لافغانستان ومن ثم العراق وبعده محاصرة ایران للعدوان علیها واضاف، ان الامیرکیین تخلوا عن فکرة الاعتداء على بلادنا حینما شاهدوا جهوزیة الشعب والقوات المسلحة الایرانیة العالیة جدا للدفاع عن ولایة الفقیه والنظام.

واکد القائد العام للحرس الثوری بان المکسب الذی تحقق بواسطة دماء الشهداء تمثل فی العزة الاسلامیة والصحوة الاسلامیة فی بعض الدول ورفعة ایران الاسلامیة فی العالم واستتباب الامن فی البلاد.

ایران سمنان لها یجرؤ عدو
sendComment