newsCode: 266687 A

خطيب جمعة طهران:

أكد خطيب جمعة طهران المؤقت على مواقف ايران في عدم تفكيك منشآتها النووية، واصفا بأنها مواقف قوية وغير قابلة للتغيير.

وأشار آیة الله محمد امامی کاشانی فی الخطبة الثانیة لصلاة الجمعة بطهران، الى المشکلات التی یعانی منها العالم الاسلامی الیوم، قائلا: ان احدى هذه المشکلات التکفیریون والسلفیون الذین یشترکون فی الجذور العقیدیة، وقد بدأت منذ عصر امیر المؤمنین، والتی تجسدت فی إراقة الدماء.

وأشار الى ان العنصر السیاسی الذی أوجد هذه المشکلة، هو حرب صفین. وبعدها حرب الجمل، وبعد هذین الحربین، جاءت حرب دینیة وهی حرب الخوارج.

وتابع امامی کاشانی، ان الخوارج ومن خلال استنباطاتهم الدینیة، کانوا یقولون ان ای شخص یعمل بخلافنا فهو کافر ولابد من قتله، وقد کان خوارج النهروان هکذا. فخوارج النهروان لم یکونوا کالناکثین والمارقین، وانما أخطأوا وکانوا یظنون انهم على حق، اما اولئک فقد کانوا ضالین ولم یکن لدیهم توجه دینی.

واضاف: لقد استمرت هذه القضیة حتى القرن الثانی والثالث، وقد طرحوا مواضیع لمحاربة الشیعة، کالشافعة وزیارة القبور. وبالطبع فإن کبار علماء اهل السنة عارضوهم، بمن فیهم یمکن الاشارة الى الامام محمد الغزالی الذی کان یجوز زیارة الاولیاء، لکن بالتالی نشر ابن تیمیة والآخرون هذه الافکار، وقد ساهمت المملکة العربیة السعودیة فی انتشارها، وقد شاهدنا فی القرن الاخیر انهم استعادوا قوتهم مرة اخرى.

وبیّن خطیب جمعة طهران المؤقت، انه خلال القرن الاخیر بدأ اشخاص کمحمد بن عبدالوهاب موضوع التکفیر، واستندوا الى آیات فی القرآن الکریم دون الالتفات الى معناها الحقیقی، وأخذوا بنشر التشکیک بین البشر. وقد قاموا بتربیة اشخاص قساة، ثم اخذوا بتطبیق موضوع التکفیر.

وتابع، ان العالم یواجه الیوم اشخاصا تکفیریین جهلة لا معرفة لهم بالدین. یوردون لهم آیة من القرآن ویفسرونها لهم، فیما تدعمهم القوى الکبرى. والیوم نشهد ماذا فعلوا بالعالم الاسلامی.

وأشار الى تصریح کتب کبار اهل السنة بإمامة امیر المؤمنین، وقال: فی الحقیقة هی ان الاسلام یعانی من الخلاف، الا ان هذا الخلاف جاء کنتیجة لقضایا قلیلة، بینما هنالک نطاق واسع من نقاط الاشتراک بین الشیعة والسنة.

وأردف: ان الخلافات فی صدر الاسلام کانت مواضیع علمیة، لا ان تثیر الحروب والخلافات والصراعات.

وأضاف ان سماحة الامام الخمینی(رض) وقائد الثورة، أکدا على نقطة جادة للغایة، وهی انه مع وجود هذا الکم الهائل من المشترکات فی العالم الاسلامی، لابد من الاستناد الیها، ثم أکد قائد الثورة على هذه النقطة بأن الحدیثعن ای موضوع یثیر الخلاف، حرام.

وشدد آیة الله امامی کاشانی على ان قضیة الوحدة الیوم فی العالم الاسلامی، قضیة هامة جدا، فالعدو یحاول التغلغل من نفس الثغرات التی کانت لدى الخوارج والتی أحیاها ابن تیمیة لاحقا حیثقال اننا نرید ان نسلک سبیل السلف، وبالطبع فإن جمیع کبار علماء اهل السنة اکدوا ان اولئک لم یکونوا متبعین للسلف.

واضاف، ان الدول الاسلامیة الیوم ابتلیت بوضع مؤسف بسبب هؤلاء التکفیریین، حیثنواجه فی سوریا هکذا وضع.

وتابع: لقد وجهوا الدعوة الى ایران للمشارکة فی جنیف۲ ثم سحبوها، حیثاکد وزیر الخارجیة اننا نأسف لذلک رغم عدم رغبتنا بالمشارکة. وبالطبع فإن العالم یدرک ان لإیران دورا هاما فی الشرق الاوسط، وان المؤسف ان یتم سحب الدعوة من ایران بضغط من امیرکا والمعارضین السوریین.

ومضى خطیب جمعة طهران المؤقت قائلا: ان منظمة الامم المتحدة بکل عظمتها، تخلت عن المجازر فی سوریا وتجاهلت الدماء التی تراق فی العراق، لکی تسیر فی إطار سیاسة المستکبرین الذین لن یمکثوا سوى ایام قلائل فی الدنیا، وتوفر لهم شهوة المنصب، وهذا یدعو للأسف بأن تقوم منظمة بهذه العظمة بالتقلیل من شأنها وتتحول الى ملجأ للأشرار على الارض.

وفی الشأن النووی، قال آیة الله امامی کاشانی، ان الحرکة التی قامت بها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بشأن القضیة النوویة والتفاوض مع مجموعة ۵ + ۱ وتلک المواقف التی اتخذتها وزارة الخارجیة، انما هی مواقف قویة؛ تلک المواقف التی تمسک بهاه الشعب العظیم، ومثلما قال وزیر الخارجیة: اننا لا نفکک ایا من منشآتنا، وکل ما هو موجود سیبقى فی محله، وفقد هناک قیود على تخصیب الیورانیوم اعلى من نسبة ۵ بالمائة، مؤکدا انه یجب على الغرب ان یدرک هذه النقطة بأن مواقف نظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هی ذاتها مواقف وزارة الخارجیة، وانه یدعم بکل قوة هذه المواقف، ولن یقبل بالمواقف التی یرید العدو ان یفرضها على ایران.

ایران محمد امامی کاشانی على النوویة مواقف
sendComment