newsCode: 267059 A

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف على مواقف ايران بخصوص خروج سوريا من الازمة عبر الحل السياسي والحوار السوري - السوري وصرح بان الازمة السورية لا حل لها سوي الحوار.

واضاف ظریف خلال لقائه مساء امس الجمعة وزیر الخارجیة الترکی احمد داود اوغلو، ان جمیع الاطراف باتت تعلم الیوم ان الحل العسکری لم یسهم فی حل مشاکل سوریا فحسب بل ادى الى تصعید النعرات الطائفیة وانتشار التطرف فی المنطقة، مما یشکل خطرا على جمیع دول المنطقة والعالم.
واشار وزیر الخارجیة الى الجوانب المختلفة للعلاقات الثنائیة بین طهران وانقره سیما على الاصعدة السیاسیة والاقتصادیة والمجالات المرتبطة بالطاقة والنقل، مؤکدا ضرورة استخدام کل الطاقات بین البلدین لتفعیل هذه الامکانیات.
واعتبر ظریف الرؤیة الایجابیة والمستقبلیة لکبار مسؤولی البلدین بخصوص ارتقاء التعاون الثنائی فی کافة المجالات بانها تشکل سندا مهما لتنمیة وتطویر العلاقات الثنائیة فی کافة المجالات.
من جانبه اشار وزیر الخارجیة الترکی احمد داود اوغلو الى المکانة العریقة لایران وترکیا فی المنطقة، واصفا التعاون بین البلدین فی مختلف المجالات الاقتصادیة والطاقة والنقل بالمهم وضرورة تطویره فی جمیع المجالات.
واکد داود اوغلو على ضرورة تبادل الزیارات بین کبار مسؤولی البلدین لتعزیز العلاقات والمشاورات بخصوص المواضیع الهامة فی المنطقة سیما الموضوع السوری.
وکان ظریف قد وصل یوم الجمعة الى اسطنبول قادما من بریتوریا، حیثشارک کضیف خاص فی اجتماع نزع الاسلحة النوویة والامن الدولی(باغواش) الذی عقد فی اسطنبول، والقى کلمة تناولت نزع الاسلحة النوویة والامن الدولی.
کما التقی الوزیر ظریف الرئیس الترکی عبدالله غول وبحثمعه بخصوص القضایا ذات الاهتمام المشترک بین الجانبین.
وتوجه وزیر الخارجیة الایرانی بمعیة نظیره الترکی الى انقره حیثاجتمع هناک برئیس الوزراء الترکی رجب طیب اردوغان.
واجری وزیرا الخارجیة الایرانی والترکی مرة اخرى مباحثات فی انقره شملت القضایا الثنائیة والاقلیمیة والدولیة ومن ثم عقد ظریف وداود اوغلو مؤتمرا صحفیا مشترکا اجابا من خلاله على اسئلة الصحفیین.

ایران رجب طیب اردوغان حل ظریف الازمة
sendComment