newsCode: 267222 A

اشار رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله هاشمي رفسنجاني الى اهمية التعاون بين دول الجوار في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وقال، الثقة المتبادلة بين ايران وتركيا لها تاثير مباشر على دول المنطقة.

واضاف الشیخ رفسنجانی لدى استقبالة امس الاحد رئیس البرلمان الترکی جمیل جیجک قائلا: ان التطورات السیاسیة هی لمصلحة الشعوب ومن واجب الحکومات توطئة الارضیة لتعزیز التعاون فیما بینها.
واشار الى العلاقات المتینة بین البلدین وتاثیر التعاون بین طهران وانقرة خدمة لاستقرار وهدوء المنطقة واضاف: ان سیاسة الجمهوریة الاسلامیة فی ایران منذ انتصار الثورة الاسلامیة ولحد الان مبنیة على تعزیز التعاون مع ترکیا.
ولفت الى نماذج من التعاون والمحادثات بین البلدین على عهد الرئیسین " سلیمان دمیرل " و " تورغوت اوزال " وتابع قائلا: کان بامکان ایران وترکیا ان تکون لهما افضل العلاقات بعد وصول حزب العدالة والتنمیة الى السلطة، وان لم یتم استثمار هذه الفرصة بشکل کامل، ولکن الظروف الراهنة تشکل فرصة سانحة للتعویض عن الماضی وارساء تعاون افضل بین الجانبین.
واعتبر ان الثقة المتبادلة بین ایران وترکیا لها تاثیر مباشر على دول المنطقة والعالم الاسلامی واضاف: فی عصر المعلومات حیثتمهدت الرضیة لنمو ونضج الجماهیر، فان الشعوب تقوم بتمحیص اداء حکوماتها على اساس منافعها، والقواسم الثقافیة المشترکة بین ایران وترکیا تشیر الى ان شعبی البلدین یتطلعان الى تعزیز هذه الوشائج.
ونوه رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام الى التطورات الاخیرة التی شهدتها الدول الاسلامیة بالمنطقة وقال: على عقلاء القوم الا یسمحوا للمتطرفین لاسیما السلفیین منهم بان یثیروا مشاکل للناس بذرائع دینیة.
واشار الى الاحداثالتی تشهدها افغانستان والعراق ومصر وتونس وسوریة والیمن والبحرین وسائر مناطق العالم الاسلامی واضاف: من المؤسف ان یمثل هؤلاء المتطرفون صوت الاسلام فی حین ان الاسلام هو دین الاخوة والمساواة والاحترام لحقوق وعقائد الاخرین.
من جانبه اشاد رئیس البرلمان الترکی جمیل جیجک بدور رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام على صعید تعزیز وتنمیة العلاقات بین البلدین وقال: رغم المنعطفات التی شهدتها هذه العلاقات الا اننا وفی الظروف الراهنة نتطلع الى تعزیز العلاقات مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
واعرب عن قلقه حیال اداء الجماعات المتطرفة واساءتها للعلاقات بین الحکومات والشعوب مشیرا الى التطورات السیاسیة التی شهدتها الدول الاسلامیة وتابع: ان الشتاء السیاسی یسود العدید من الدول، والمتطرفون یحولون دون اشراقة شمس الاعتدال على الارادة السیاسیة للحکومات.
واشار الى ان الارادة السیاسیة للمسؤولین الاتراک مبنیة على تنمیة العلاقات مع ایران مؤکدا بالقول: نامل بان تفتح اللقاءات والمحادثات بین رئیسی ووزیری خارجیة البلدین بنیویورک صفحة جدیدة فی تعزیز التعاون الثنائی بین الجانبین.

افغانستان ایران دین مجمع تشخیص هاشمی رفسنجانی
sendComment