newsCode: 268137 A

اكد المتحدثباسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمان برست، ان مناورات " الولاية ۹۱ " التي تجريها القوات البحرية الايرانية في الخليج الفارسي ذات طابع ردعي.

وأضاف مهمان برست فی مؤتمر صحفی عقده مساء الجمعة فی مقر القنصلیة الایرانیة باسطنبول، ان بلادنا قادرة على صیانة مصالح المنطقة واننا مستعدون لإرساء الامن التام فی المنطقة بمساعدة دول المنطقة الاخرى، وبالمناسبة اننا نرى ان التواجد العسکری من خارج المنطقة یزعزع الامن فیها.

وصرح: لذلک فإن مناورات ایران فی منطقة الخلیج الفارسی ذات طابع ردعی، فهی تذکر العدو انه اذا اتخذ قرارا خاطئا فعلیه ان یدفع الثمن غالیا، لذلک ینخفض احتمال الهجوم العسکری بالمنطقة.

وردا على سؤال مراسل مضمونه " هل ستستخدم ایران ورقة الطاقة امام ترکیا؟ " قال مهمان برست: ان العلاقات بین ایران وترکیا علاقات استراتیجیة، فلدى البلدین علاقات ثنائیة على افضل المستویات، اننا جیران لبعضنا بعضا وسنبقى دوما کذلک، وان تلبیة احتیاجات بعضنا بعضنا تعد فرصة سانحة لکلا البلدین.

وبشأن الحظر الامیرکی الجدید ضد ایران، صرح مهمان برست: اننا لا نرحب بالحظر ولکن اذا کان مقررا ان نختار بین استقلال البلاد والحظر، فبالتأکید سنختار استقلال البلاد، وسنستفید من الحظر والضغوط على الشعب کفرصة.

وردا على سؤال: نظرا لتوقیع ایران اتفاقا للدفاع العسکری المشترک مع سوریا، فهل ستتدخل ایران فیما اذا تدخل الناتو فی سوریا؟ قال مهمان برست: ان ای تدخل عسکری فی سوریا یؤدی الى زعزعة الاستقرار والامن فی المنطقة ویصب فی مصلحة اسرائیل.

وأکد ان على جمیع دول المنطقة بما فیها ایران وترکیا ومصر ان تساهم فی إرساء الاستقرار والامن فی المنطقة. فلا ینبغی ایجاد الارضیات للتدخل العسکری فی سوریا او الدول الاخرى، لأن ظروف المنطقة حساسة للغایة واذا وقع النزاع المسلح فقد یمتد الى سائر الدول، وهذا لیس فی مصلحة دول المنطقة.

استقلال ایران دوما مهمان برست
sendComment